‫أوليفيرا‬ ‫ادياليدي‬ ‫السيدة‬

،‫ليشاـ‬ ‫دي‬ ‫كوفا‬ ‫فيال‬ ‫ناحية‬ ‫يف‬ ‫حاليًا‬ ‫عيش‬ ‫ت‬ .‫فيلجرياس‬ ‫حمافظة‬ ‫يف‬ ،‫أيرايش‬ ‫ية‬ ‫ناح‬ ‫يف‬ ‫ت‬ ‫ولد‬ ،‫ا‬ ‫عام‬
ً 49 ‫العمر‬ ‫من‬ ‫بلغ‬ ‫ت‬ ‫أوليفريا‬ ‫ادياليدي‬ ‫السيدة‬
.‫ليشا‬ ‫مدينة‬ ‫يف‬
‫كانت‬ ‫حيث‬ ،‫سنوات‬ 8 ‫عمرها‬ ‫كان‬ ‫عندما‬ ‫األوىل‬ ‫غرزات‬ ‫ال‬ ‫طرزت‬ ‫حيث‬ ،‫العادات‬ ‫كانت‬ ‫كما‬ ، ً‫ة‬ ‫طفل‬ ‫ت‬ ‫كان‬ ‫منذ‬ ‫التطريز‬ ‫فن‬ ‫تعلم‬ ‫يف‬ ‫ت‬ ‫بدأ‬
‫فقد‬ ،‫لك‬ ‫ذ‬ ‫عن‬ ‫ا‬ ‫عد‬.‫يطرزن‬ ‫زلن‬ ‫ما‬ ‫أخواهتا‬ ‫وإحدى‬ ‫وعماهتا‬ ‫ا‬ ‫هت‬ ‫ا‬ ‫أمه‬ ،‫اليوم‬ ‫إىل‬ ‫و‬ ،‫املطرزين‬ ‫من‬ ‫عائلة‬ ‫يف‬ ‫هكذا‬ ‫نشأت‬ .‫وجدهتا‬ ‫أمها‬ ‫تعلماهنا‬
.‫بنتها‬ ‫ال‬ ‫الفن‬ ‫هذا‬ ‫بتعليم‬ ‫قامت‬
.‫سوزا‬ ‫دا‬ ‫تريا‬ ‫تطريز‬ ‫شهادات‬ ‫عن‬ ‫مسؤولة‬ ‫هيئة‬ ‫وهي‬ ،‫رسيكو‬ ‫دي‬ ‫كازا‬ ‫من‬ ‫وخترجت‬ ‫درست‬ ‫حياهتا‬ ‫خالل‬
‫املسؤولني‬ ‫الفنانني‬ ‫إحد‬ ‫هي‬ ، ‫حاليًا‬ ، ‫أدياليدي‬ ‫السيدة‬ ‫و‬ . ‫كرويه‬ ‫بتطريز‬ ‫خاص‬ ‫ذوق‬ ‫ولديها‬ ‫الكتابية‬ ‫املطرزات‬ ‫ا‬ ‫وخصيص‬
،‫الناعم‬ ‫بالتطريز‬ ‫هتتم‬
ً
.‫هارتس‬ ‫الفين‬ ‫التطريز‬ ‫مؤسسة‬ ‫يف‬ ‫والتجديد‬ ‫والتفتيش‬ ‫التأهيل‬ ‫دائرة‬ ‫إىل‬ ،‫ا‬ ‫ايض‬
ً ، ‫وتنتمي‬ ‫الرائعة‬ ‫كاستيلوكس‬ ‫لقطع‬ ‫اليدوي‬ ‫التنفيذ‬ ‫عن‬